الكتابة والمقهى

أكتب من بيروت يا صديقتي حيث المطر
محبوبة قديمة تزورنا بعد السفر
أكتب من مقهى على البحر
وأيلول الحزين بلل الجريدة
وأنت تخرجين كل لحظة
من قدح القهوة وأسطر الجريدة

نزار قباني

هناك علاقة جميلة وغريبة بين الكتابة أو القراءة والمقاهي، الكثير من الناس يستمتعون بإنهاء أعمالهم بشكل عام والكتابة بشكل خاص في المقاهي، وهي ليست مجرد مضيعة وقت أو موضة سخيفة كما يراها البعض لكن كثير من الكُتاب عبر التاريخ كانت لهم علاقة بالمقاهي بشكل أو بآخر. ٠

لقد مضى وقت طويل منذ آخر مرة كنت أكتب فيها في مقهى جورج هاول في بوسطن ومقهى تشرين الأول في الرياض، لا أستطيع وصف شعوري وأنا أذهب في كل صباح أثناء إقامتي في بوسطن إلى المقهى وأحضر قهوتي واجلس افتح كمبيوتري المحمول، وأراقب الناس من نافذة المقهى ليس للمراقبة ولكن لأجمع الأفكار للكتابة، أتذكر مدى استمتاعي بالكتابة هناك، متعة الكتابة أو القراءة في المقاهي متعة لا توصف. ٠

الكتابة هي وظيفة مثل أي وظيفة أخرى، إذا كنت تريد أن تكون كاتبًا، فيجب أن تظهر كل يوم وتذهب لعملك، ويا ترى أين مقر عملك؟ اتخذ أي مقهى يعجبك مكتب لكتاباتك لأنه مجرد الاستعداد والذهاب من مكان إقامتك إلى مكان مختلف سيمنحك إحساسًا بالذهاب إلى العمل. لكن لا تكلف على نفسك مع ارتفاع أسعار كوب القهوة هذه الأيام فبإمكانك إعداد قهوتك وترتيب أجواء المقهى في بيتك.٠ 

شيء آخر يجعل المقهى مكان جذاب للعمل ألا وهو  الجو العام، همهمة الناس، الموسيقى الهادئة وليس الأغاني، رائحة القهوة، الإضاءة الجيدة، الكراسي المريحة، وطاولة نظيفة وشبكة اتصال بلاتترنت. على الرغم من وجود أشخاص حولك يتحدثون، إلا أن حديثهم عملياً يعتبر ضوضاء بيضاء لن تشتت انتباهك لأن لا أحد منهم سيتحدث إليك.لكن لو كنت تعمل من المنزل أو مكتب سوف تجد من يحاول مقاطعتك والتحدث إليك أكثر من مرة ويشتت انتباهك.٠ 

في علم النفس كلما كانت البيئة أو المساحة حولك واسعة وبها نوافذ ولا تشعر أن وجهك مواجه لجدار كلما زاد الإبداع والإلهام. الجلوس في الأماكن الضيقة مثل الشقق أو غرفتك إذا كانت صغيرة أو مكتب تكون عادة الجدران قريبة من بعضها ولا توجد مساحة مثل المقهى وهذا يقلل الإبداع لديك لأنك تشعر كأنك في صندوق.  بينما تجلس في مقهى كبير به الكثير من النوافذ والمساحات من حولك، تشعر بأن عقلك أقل توترًا ويمكنك الاسترخاء بسهولة أكبر وتترك الأفكار الإبداعية تتدفق.٠ 

أيضاً جو المقهى  متغير كل يوم، حتى لو ذهبت إلى نفس المقهى وجلست في نفس المكان، فسيكون هناك دائمًا أشخاص مختلفون أحداث مختلفة. إن وجود روتين في الكتابة أمر مهم، لكن مجموعة متنوعة من الخيارات والبيئات مهمة أيضًا، على الأقل بالنسبة لي.٠ 

في المقاهي، تحدث التغييرات بسهولة، يمكنني الجلوس في مكان مختلف، وطلب مشروبًا مختلفًا، بل يمكنني الذهاب إلى مقهى مختلف ولا أشعر بهذا الشعور الباهت الممل بأنني سأجلس على نفس الكرسي، نفس المكتب، بجوار نفس الأشخاص، لديهم نفس الحديث القصير والممل.٠

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s